آخر الأخبار :
كشوفات بأسماء المحطات الذي توفر مادة البنزين ليوم غدا الثلاثاء 23 إبريل في امانة العاصمة اغتيال قائد عسكري كبير في مأرب بعد خروجه من المعسكر النعمان يكتب عن «علي عبدالله صالح» ويلخص الحرب الجنوبية الشمالية في اليمن صيف 1994 (للحديث بقية) الكشف عن تطور جديد وخطير في تقنيات الدمى الجنسية تصنيف عسكري يقارن بين القوة العسكرية لتركيا ومصر.. فمن يتفوق منهما؟ إعلان هام صادر من البنك المركزي اليمني في عدن من شأن ان يخفض اسعار الصرف أمام الريال اليمني شاهد كيف جازفت هذه الأم من اجل صغيرها.. فيديو السودان: المجلس العسكري يوجه أول صفعة لتركيا بإلغاء اتفاقية هامة استعراض رائع من الفيل .. لكن ما حدث كان مفاجئاً السعودية: الغبار يغطي سماء الرياض ، وتوصيات بأخذ الحيطة والحذر

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

نريد أبطالاً نربيهم لننتصر .. لا نعاجاً نعلفها لتذبح !!

نريد أبطالاً نربيهم لننتصر .. لا نعاجاً نعلفها لتذبح !!

اخبار الساعة - بقلم: أنس القاسم   | بتاريخ : 29-03-2019    | منذ: 4 أسابيع مضت
صــلاح الدّيــن الأيوبي عندما كان طفلاً صغيراً ، شاهده أباه يلعب مع أصحابه فأخذه من وسط الأطفال ورفعه عالياً بيديه وكان أباه رجل طويل القامة وقال له: ما تزوجت أمك وما أنجبتك لكي تلعب مع الصبية ولكن تزوجت أمك وأنجبتك لكي تحرّر المَسجــد الأقصـَــى وتركه من يده فسقط صلاح الدين الصغير على الأرض .. فنظر الأب إليه فرأى الألم على وجهه وقال له : آلمتك السقطة ؟ فقال صلاح الدين : نعم آلمتني ! قال له أباه : لِماذا لم تصرخ ؟ فقال صلاح الدين : ما كان لـ مُحــرّر الأقصى أن يصرخ.
.
ومحمد الفاتح عندما كان طفلاً صغيراً ، كانت أمه تأخذه وقت الفجر؛ ليشاهد أسوار القسطنطينية وتقول له: أنت يا محمد ستفتح هذه الأسوار.. ومحمد الصغير يقول لها: كيف يا أمي أفتح هذه المدينة الكبيرة؟! فترد قائلة: بالقرآن والسلطان والسلاح وحب الناس،، وبالفعل فتحت القسطنطينية على يد محمد الفاتح وعمره أناذاك 22 عامًا فقط وتحققت البشارة النبوية بفتح القسطنطينية في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لَتُفْتَحَنَّ الْقُسْطَنْطِينِيَّةُ فَلَنِعْمَ الْأَمِيرُ أَمِيرُهَا وَلَنِعْمَ الْجَيْشُ ذَلِكَ الْجَيْشُ»
.
والزبير بن العوام عندما كان طفلاً صغيراً سَقط من على ظهرِ الفرس فلم تبالي أمه صفية بنت عبد المطلب لذلك وربَّت ابنها على الخشونة والبأس، وعلى الفروسية والحرب وجعلت لعِبه في بَرْيِ السهام ودأَبتْ على أن تقذفه في كلِّ مخوفةٍ وتقحمه في كل خطر إقحامًا، فإذا رأته أحجم أو ترّدد ضربته ضرباً مبرِّحاً.
.
والقعقاع بن عمرو التميمي في عز شبابه كان من أشجع الناس، مقداماً ثابتاً في أرض المعارك.. وفي أحد الأيام، كتب عمر بن الخطاب إلى سعد بن أبي وقاص: «أي فارس أيام القادسية كان أفرس؟ وأي رجل كان أرجل؟ وأي راكب كان أثبت؟ فكتب إليه سعد: «لم أرَ فارساً مثل القعقاع بن عمرو! حمل في يوم ثلاثين حملة، ويقتل في كل حملة بطلاً..»
.
لهذا عندما جاء الإسلام صادفت قوته الروحية، قوة بدنية فخرج رجالاً لم يعودوا إلا بمُلك كسرى و قيصر !!
.
نحن بحاجة لأباً كنجم الدين ربى أسداً كصلاح الدين، ونحن بحاجة لأماً كخديجة ربت ولداً كالفاتح، ونحن بحاجة لأماً كصفية ربت ولداً كالزُّبير، ونحن بحاجة لبطل كالقعقاع الذي قيل عنه أن الجيش الذي فيه القعقاع لن يهزم أبداً.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.083