أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

الطلاب اليمنيين في الهند يناشدون الحكومة بصرف مستحقاتهم المالية ومساعدتهم لمواجهة كورونا

اخبار الساعة
 
دعا الاتحاد العام لطلاب اليمن بالهند، الأحد، الرئاسة والحكومة اليمنية، الى صرف جميع المستحقات المالية المتأخرة، وإعادة أسماء جميع الطلاب الذين تم اسقاطهم، وصرف مساعدة مالية لكل طالب، بالتزامن مع انشتار واسع لوباء كورونا في الولايات الهندية.
 
وقال الاتحاد العام في بيان له إنه "يتابع بقلق كبير الاوضاع الحالية التي يمر بها الطلاب والطالبات اليمنيين وعائلاتهم وأبنائهم في جميع المدن الهندية من انتشار مخيف وتفشي لوباء كورونا، وارتفاع عدد الحالات المصابة بالفيروس في الهند الى نحو 350 الف إصابة جديدة خلال 24 ساعة".
 
وأشار البيان الى أنه "بالرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة الهندية تجاه مكافحة إنتشار هذا الوباء القاتل، وتقديم جل الاهتمام والرعاية الصحية، إلا أن الفيروس الجديد ينتشر بشكل مخيف ويتجاوز كل الجهود المبذولة لمكافحته والحد منه".
 
وأضاف: "باعتبار الطلاب اليمنيين في عموم المدن الهندية جزء من المجتمع الهندي بحكم تواجدهم في موطن دراستهم، فإنهم عرضة للإصابة لا قدر الله لهذه الجائحة المرعبة".
 
وذكر البيان أنه "في المقابل وللأسف الشديد نجد تراخي ولا مبالاة وإهمـال متعمد من قبل الحكومة اليمنية في تلبية متطلبات الطلاب وعوائلهم و تأخير صرف مستحقاتهم المالية لثلاثة أرباع متأخرة، وكذلك ممارسة إسقاط عدد كبير من الطلاب من كشوفات المستحقات المالية وارسال اشعارات لآخرين بأن الربع الثالث آخر مصرف لهم في هذا الوضع الاستثنائي الذي يعيشه العالم في ظل هذه الجائحة و عواقبها الوخيمة".
 
وناشد البيان الطلابي رئيس الجمهورية والحكومة ووزير التعليم العالي "الاضطلاع والقيام بدورهم الانساني و الاخلاقي و بالمسؤولية القانونية الملقاة على عاتقهم تجاه أبناءهم الطلاب والطالبات وسرعة اتخاذ الإجراءات المتمثلة بصرف جميع المستحقات المالية المتأخرة لجميع الطلاب الربع الثالث والرابع 2020 والربع الاول 2021م، وإعادة أسماء جميع الطلاب المنزلين من الربع الثاني 2020م وضمهم في كشوفات المستحقات المالية للصرف القادم وإرسال مستحقاتهم للربع الثاني الذي تم تنزيلهم فيه ظلما وعدوانا".
 
وطالب الاتحاد الطلابي في بيانه الرئاسة والحكومة بـ"صرف مساعدة مالية لجميع الطلاب اليمنيين بالخارج بلا استثناء لمواجهة وباء كورونا وأضراره من حظر وتوقف شامل لكل مناحي الحياه، وإلغاء قرار الاشعارات (آخر مصرف) الظالم، الذي أرسل لعدد كبير من الطلاب، وضمهم لكشوفات المستحقات المالية للربع الرابع".
 
كما دعا الى "اتخاذ الاجراءات الاحترازية الكاملة التي تكفل عدم تعرض الطلاب اليمنيين للإصابة بفيروس كورونا، وعدم تركهم فريسة للهواجس والضغوط النفسية والمعنوية، التي أفرزتها هذه الجائحة في ظل التقاعس الغير مُبرر من قبل الحكومة اليمنية"
 
وشدد الاتحاد الطلابي على ضرورة "سرعة معالجة جميع قضايا الطلاب اليمنيين بالخارج من منزلين من كشوفات المستحقات المالية وطلاب الاستمرارية والموفدين الجدد والذين لديهم قرارات ايفاد واتخاذ الحلول العاجلة لذلك".
 
وحمل الجهات الرسمية ذات الصلة "المسؤولية الكاملة عن المضاعفات النفسية والصحية عند الطلاب نتيجة هذا التقاعس المتكرر والتلكؤ في الاستجابة للمناشدات التي وجهت سابقاً للحكومة اليمنية وعبرت عنها بيانات الهيئة الإدارية للاتحاد ومناشدات الطلاب عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي المختلفة".
 
وأهاب الاتحاد العام لطلاب اليمن في الهند بـ "كلاً من السفارة اليمنية والملحقية الثقافية في الهند بسرعة اضطلاعهما بالمسؤولية القانونية والاخلاقية تجاه أبنائهم الطلاب والتواصل الجاد والفوري مع الحكومة اليمنية من أجل سرعة صرف المستحقات المالية و كذلك الاستحقاقات المالية المتأخرة كخطوة استباقية تمكن الطلاب في الهند من توفير مستلزمات الحياة الاساسية والوقائية للتعامل مع هذه الجائحة".
 
وتمر الهند بأحلك مراحل الوباء إثر تسجيلها خلال الأيام الأخيرة أرقاما قياسية عالمية جعلت أنظمة الرعاية الصحية في المدن الكبيرة والمناطق الريفية على شفا الانهيار.
 
ويوم السبت أعلنت وزارة الصحة الهندية تسجيل 402 ألف إصابة بفيروس كورونا، وهي أعلى حصيلة يومية منذ بدء الجائحة.

Total time: 0.0536