أخبار الساعة » الاقتصادية » عربية ودولية

أزمة "إيفرغراند" الصينية.. أكبر مديونية في العالم وتكبد 500 شخص من أثرياء العالم

اخبار الساعة
تخشى الأسواق العالمية من انهيار إحدى أكبر شركات التطوير العقاري في #الصين، شركة إيفرغراند، التي توظف 200 ألف شخص وتتواجد في أكثر من 280 مدينة وتستحدث 3,8 ملايين وظيفة صينية بشكل غير مباشر.
 
شركة إيفرغراند هي الأكثر مديونية في العالم بديون ضخمة تبلغ 305 مليارات دولار، وهذا المبلغ يعادل 2% من الناتج المحلي الإجمالي للصين.
 
وقد تراكمت الديون في العام 2020 حين بدأت الحكومة الصينية بحملة تهدف إلى ضبط اقتراض الشركات العقارية، وهو ما أدى إلى الحد بشدة من قدرة إيفرغراند على إنهاء بناء العقارات وبيعها لسداد ديونها، وفقاً لوكالة فرانس برس.
 
تقول الوكالة الفرنسية أيضاً إن قطاع العقارات في الصين يُعد محركاً هاماً للاقتصاد الصيني، وإن أي إفلاس لشركة كبيرة مثل "إيفرغراند" ستكون له تداعيات كبرى، لكن هناك احتمال ألا تُلزم الحكومة نفسها بحل مشكلة "إيفرغراند" وتلافي سقوطها، كونها شركة خاصة، وقد تجبر الحكومة الشركة على تقديم طلب للإفلاس.
 
وكانت وكالة التصنيف الائتماني "ستاندرد آند بورز" قالت في تقرير هذا الأسبوع إن الحكومة الصينية يمكن أن تتدخل لحل المشكلة في حالة واحدة، وهي إذا كانت أزمة الشركة ستسبب مخاطر واسعة النطاق.
 
وبحسب خدمات "رويترز" الخاصة بالشركات، فإن شركة "إيفرغراند" تنشط أساساً في تطوير العقارات، وتدير أعمالها من خلال 4 قطاعات، هي التطوير العقاري Property Developement، والاستثمار العقاري Property Investment، وإدارة الممتلكات Property Management و"الأعمال الأخرى" Other Businesses.
 
وكانت الشركة تطمح إلى فتح منتزهات ترفيهية أكبر من منافستها "ديزني"، لكن وبعد نيتها لبناء 15 منتزهاً ترفيهياً، لم تبنِ إلا منتزهاً واحداً يعمل جزئياً، إضافةً إلى أن الشركة استثمرت في السياحة والإنترنت والتأمين والصحة والقطاع الرقمي.
 
 ارتباك أسواق الأسهم العالمية بسبب أزمة شركة "إيفرغراند" الصينية يكبّد 500 شخص من أثرياء العالم خسائر فادحة يصل مجموعها إلى 135 مليار دولار، أبرزهم "إيلون ماسك" رئيس شركة تسلا و"جيف بيزوس" مؤسس شركة أمازون.

Total time: 0.1567