أخبار الساعة » السياسية » عربية ودولية

السفيرة السعودية في أمريكا.. مسألة «النفط مقابل الأمن» عفا عليه الزمن

اخبار الساعة
وصفت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، سفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة، الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية، بأنها «محورية للغاية لكي تحقق علاقتنا السلام والازدهار لشعبينا والعالم الأوسع»، وأكدت أنه «يجب علينا إعادة تحديد معالم العقود الثمانية المقبلة لهذا التحالف الهام».
 
وقالت السفيرة السعودية، في مقال نشره موقع «بوليتيكو» الأميركي حمل عنوان «شكل جديد للعلاقات الأميركية السعودية»، إن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية «عملتا معاً لهزيمة الشيوعية السوفياتية، وضمان أمن الطاقة العالمي، واحتواء إيران الثورية، وطرد صدام حسين من الكويت، ومؤخراً تدمير (القاعدة) و(داعش)».
 
وأضافت: «لكن لا يزال هناك الكثير الذي يمكن لبلدينا القيام به معاً كشريكين، خصوصاً في هذه الأوقات المحفوفة بالمخاطر»، وتابعت: «بينما تتطور دولتي، يجب أن تتطور الشراكة الأميركية السعودية أيضاً، وهذا هو السبب في أن الزيارة المرتقبة للرئيس جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية محورية للغاية لكي تحقق علاقتنا السلام والازدهار لشعبينا والعالم الأوسع، يجب علينا إعادة تحديد معالم العقود الثمانية القادمة لهذا التحالف الهام».
 
وذكرت أن «الأيام التي كان يمكن فيها تحديد العلاقة الأميركية السعودية من خلال نموذج (النفط مقابل الأمن) الذي عفا عليه الزمن قد ولت منذ زمن طويل»، وتابعت: «لقد تغير العالم، ولا يمكن حل المخاطر الوجودية التي تواجهنا جميعاً، بما في ذلك أمن الغذاء والطاقة وتغير المناخ، بدون تحالف أميركي سعودي فعال».
 
وشددت على أنه «يجب أن توجه هذه الأولويات الشراكة الأميركية السعودية في القرن الحادي والعشرين»، وقالت: «نحن نعتبر زيارة الرئيس بايدن لحظة مهمة لوضع رؤيتنا المشتركة لكيفية مواجهة التحديات التي تنتظرنا».
 
ولفتت إلى أن «المملكة العربية السعودية اليوم بالكاد يمكن التعرف عليها من الشكل الذي كانت عليه في السابق، حتى قبل خمس سنوات فقط،»، مضيفة أن المملكة لم تعد رائدة في مجال الطاقة فحسب، ولكن أيضاً في الاستثمار والتنمية المستدامة.
 
وتابعت: «من خلال استثمارات بمئات المليارات من الدولارات في التعليم والتكنولوجيا والتنويع الاقتصادي والطاقة الخضراء، أطلقنا أجندة تحول تطلق العنان للإمكانات الهائلة لشبابنا وشاباتنا».
 
وأكدت أن «المرأة السعودية تتمتع اليوم بضمانات قانونية للمساواة في الأجور وعدم التمييز في مكان العمل. بعض الدول الغربية لم تتخذ مثل هذه الخطوات».
 
وأضافت: «اليوم، يفوق عدد النساء السعوديات عدد الرجال في معاهدنا للتعليم العالي، وتمثل النساء الحصة نفسها من رواد الأعمال في المملكة العربية السعودية كما هو الحال في الولايات المتحدة، ونحن ندخل قطاعات مثل البناء والتعدين والجيش، ونحن نؤسس شركات ونصبح مديرين تنفيذيين ونتولى مناصب حكومية عليا، مدعومين بحكومة مصممة على رؤيتنا للنجاح».
 
ولفتت السفيرة إلى أنها أول امرأة سعودية يتم تعيينها سفيرة، مضيفة أن ذلك يجعلها قادرة على التحدث مباشرة إلى العالم الجديد الذي تسهم المملكة في إنشائه، بتقديم قصة نجاح تأمل أن يحاكيها الآخرون.
 
وذكرت: «يجب أن تركز الجهود الأميركية السعودية لضمان السلام والأمن على تعزيز التعاون وتعزيز نظام قائم على القواعد، بحيث يحقق فوائد ملموسة للجميع. وبهذه الطريقة، يمكننا مواجهة رؤية الفوضى التي تروج لها إيران برؤية تعاون يمكن لشعوب المنطقة أن تراها وتشعر بها».
 
وأكدت أن «التاريخ أظهر لنا أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية خرجتا من كل تحدٍ أقوى معاً، ويجب ألا يكون المستقبل مختلفاً، عندما نتحد نكون قوة هائلة من أجل الخير».

Total time: 0.2567