أخبار الساعة » مال واعمال » مهارات وتنمية

ملخص كتاب «العادات السبع للناس الأكثر فعالية» الذي تم بيع 15 مليون نسخة منه

اخبار الساعة
كتاب "العادات السبع" من أشهر مؤلفات الكاتب "ستيفن كوفي" الهدف من تأليفه تحسين الذات من خلال تنمية العلاقات مع الآخرين. 
 
وقد بيعت منه أكثر من 15 مليون نسخة.
 
الفكرة الرئيسية للكتب حول الاعتماد على الذات وتنميتها، فقد ذكر دكتور ستيفن كوفي أنه عند رغبة الشخص في تغيير حياته وتحقيق أهدافه، فلابد من اكتساب عادة جديدة لأن تلك العادات سوف تنعكس على الأفعال والقرارات لتكون أكثر فعالية.
 
- العادة الأولى "كن سباقاً"
 
يتحدث هذا الفصل عن كيفية استخدام الوعي الذاتي ليكون الشخص قادراً على المنافسة وتحمل مسؤولية اختياراته، وقوة ردود أفعال تجاه كافة الظروف التي يتعرض لها.
 
- العادة الثانية "تبدأ مع نهاية في الاعتبار" 
 
تتمحور الفكرة هنا حول الفائدة من التوجيه والحكمة والقوة، حيث أنه عند افتقار الأمن الداخلي للتصرف فإننا نفقد القدرة على النجاح وتحقيق أي إنجاز.
 
- العادة الثالثة "ضع الأشياء أولاً"
 
تتعلق هذه العادة بتحقيق الأهداف التي يتم وضعها نصب العين، فهى بمثابة التنفيذ الفعلي لكل الطموحات، والتي يتوجب معها ترتيب الأولويات في الحياة لتجنب إضاعة الوقت والمجهود.
 
- العادة الرابعة "فكر في الفوز"
 
تعتمد هذه العادة على قيادة العلاقات الشخصية، وذلك لأن تحقيق النجاح يتوجب معه تفاعل الآخرين ومشاركتهم بفاعلية.
 
العادة الخامسة "السعي لفهم الآخرين لكي يسهل فهمك"
 
تعد هذه العادة من أفضل العادات التي تتناسب مع عصرنا الحالي، فقد ذكر دكتور كوفي أنه لكي يبني الشخص شخصية قوية لابد من التحلي بالقدرة على الإنصات الجيد للآخرين من أجل الفهم والتجاوب معهم.
 
يعتمد الإنصات على الاستماع الجيد، إظهار مشاعر الانتباه من حزن أو سعادة، توضيح ما يدل على فهم المحتوى وأخيراً إعطاء المجال المناسب للمتحدث للتوضيح المطلق.
 
ملخص العادة السادسة "التآزر"
 
تعني العمل سوياً لإنتاج حلول بديلة للخلافات التي تنشأ مع الآخرين، فأفضل الحلول هى التي يتم اقتراحها من كلا الطرفين.
 
تعتمد هذه العادة على الفهم الصحيح، وتقبل المفارقة في التفكير بين الأفراد.
 
- ملخص العادة السابعة "منشار شحاذ"
 
تعتمد هذه العادة على تجديد الذات المستمر لتجنب النتائج السيئة، مع مراعاة بقاء كافة العادات السابقة حادة من خلال تنمية خمسة جوانب من الشخصية وهما  كالتالي:
 
الجانب الروحي، يعتمد على التوجيه والالتزام وإعادة إنجاز المهام على أساس منتظم وسليم.
 
الجانب العقلي، يشمل التعهد بالتعلم المستمر من خلال تنمية المهارات كالقراءة والكتابة والتصور والخيال.
 
الجانب البدني، يتمثل في ممارسة أي نوع من الرياضة البدنية بشكل يومي لمدة تتراوح من 3 إلى 6 ساعات في الأسبوع.
 
الجانب العاطفي، تتجلى الرفاهية العاطفية بشكل أساسي في علاقتنا مع الأخرين لذلك لابد من الحرص على تنمية العلاقات العاطفية مع الأخرين من خلال إظهارها في الوقت المناسب.
- الدروس المستفادة من الكتاب
 
"نحن نرى العالم ليس هو ولكن كما نحن نود رؤيته"
 
"نماذجنا سواء كانت صحيحة أو غير ذلك فهى مصادر مواقفنا وسلوكياتنا وعلاقتنا مع الآخرين" 
 
"عند الشروع في إجراء تغييرات في حياتنا، فلابد من التركيز بشكل جيد على مواقفنا وسلوكياتنا"
 
"لا يمكن فصل النماذج عن الشخصية"
 
"قبول الجهل في معظم الأحوال بمثابة الخطوة الأولى في تعليمنا"
 
"نظرتنا وطريقة رؤيتنا للمشكلة هى المشكلة ذاتها"
 
"لا يمكن حل المشكلات الهامة التي نواجهها في حياتنا بنفس مستوى التفكير الذي كنا فيه عندما أنشأناها"
 
"أكد ستيفن أنه لكي نحقق هدف في حياتنا لابد من امتلاك المعرفة والمهارات والرغبة"
 
"الظلم وخيانة الأمانة يسبب الانقسام وانعدام الثقة"
 
"الفتور والكسل يسببان الركود والانحطاط"
 
"الحرص على اتباع الحكمة والشجاعة للتعبير عن المشاعر مع مراعاة أفكار ومشاعر الأخرين"
 
"العمل الجيد والمثابرة من أجل إيجاد حلول مريحة تناسب الطرفين"
 
"الحرص على إجراء تغييرات لمراعاة المبادئ أو الأدوار والأهداف الجديدة التي تظهر طوال الحياة"
المصدر : KITAB CAFFE

Total time: 0.2252