آخر الأخبار :
وفاة المواطن الذي احرق نفسه بصنعاء امام رئاسة الجمهورية.. والسبب! هيئة الطيران المدني تعلن (رسمياً) استئناف الرحلات الجوية من مطار الريان في المكلا حادث مروع بالسعودية يسفر عن مقتل 6 اشخاص.. ابتدأ بالدهس وانتهى باحتراق سيارتين وتفحم اربعة اشخاص تركي آل الشيخ يعلن عن تفاصيل السيارة الوحيدة بالعالم والتي صممت خصيصاً لموسم الرياض بالفيديو.. فتاة ممشى كورنيش جدة تظهر من جديد وتعتذر عن التحرش اللفظي وتبكي بحرارة "تكفون"! حدث في السعودية.. أغلق عداد الكهرباء وهاجمهم طعناً فقتل شقيقه وأصاب والده (تفاصيل) سعودية كانت تصور فيديو لمضاربات الأطفال امام المدارس.. وما حدث كان مفاجئ لها وصورته كاميرتها ! (شاهد) شاهد بالصور.. "رونالدينهو" أول مشترٍ في مزاد معرض الرياض للسيارات بموسم الرياض أكثر من 12 مليون طفل يمني بحاجة لمساعدات إنسانية بحسب اليونيسف علماء يكتشفون سر تحديد جنس الجنين في السائل المنوي لأول مرة.. لكنهم يقفون حيرى امام مشيئة الله !

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

أحد ضحايا التعذيب الوحشي للحوثيين يروي مأساته: دخلت معتقل الحوثيين سليماً وخرجت مشلولاً!

أحد ضحايا التعذيب الوحشي للحوثيين يروي مأساته: دخلت معتقل الحوثيين سليماً وخرجت مشلولاً!

اخبار الساعة    | بتاريخ : 08-12-2018    | منذ: 11 أشهر مضت
استذكر الشاب اليمني أنس الصراري فترة اعتقاله في سجون الحوثيين قبل أعوام، وأصناف العذاب اليومي من قبل سجانيه حتى انتهى به الحال مشلولاً عن الحركة.
 
ويقول الصراري أنه كان يأكل الذرة المشوية عندما هجم عليه رجال ميليشيات ملثمون في أحد شوارع  صنعاء صباح أحد الأيام في سبتمبر 2015.
 
ويسرد بداية معاناته بالقول: أدخلوني الى غرفة استجواب باردة للغاية.. وهناك علقوني لمدة 23 ساعة وربطوا يداي الى السقف ، وبعد ساعات تسلل الخدر شيئاً فشيئاً الى أصابعي وذراعي وجزء كبير من جسمي. حاولت أن أستريح على أصابع قدمي علني أخفف من الألم الذي أشعر به.
 
كنت أقول لنفسي حينها: "يجب أن يكون الموت أقل إيلامًا من هذا التعذيب الذي لا يتوقف.. ساعة أخرى كهذه وسأموت".
 
ويقول أنس أن سجانيه كانوا يكررون هذه العملية كل يوم، ثم يفكونه من السقف لساعتين كل يوم ، وكان سجانوه يقدمون له الخبز المتجمد والخضروات والأرز المليء بالصراصير.
 
ويتابع: في أحد الأيام جاء أحد الجلادين وبيده بندقية صاعقة.. كان يحدق في رأسي قبل أن يضربه بكل قوته أثناء تعليقي الى السقف وفي تلك اللحظة انهارت قواي تماما وفقدت الوعي.
 
يضيف: لم أعرف متى فك الحوثيون قيدي من السقف وألقوا بي في الممر. حاولت الوقوف ولكن لم أستطع حمل جسدي. ظننت لوهلة: "ربما أنا في الجنة... أو لعله يكون حلماً سيئاً وسأصحو منه!"
 
وفي وضح النهار ، حاولت مرة أخرى أن أتحرك ولم أستطع. صرخت قائلاً: ساعدوني. قام رجال الميليشيا بجري إلى الزنزانة. عندها فقط أدركت أنني قد أصبت بالشلل. لم يكن هناك من أتحدث معه ، لا أحد يأخذني إلى الحمام. صرت أتبول وأتغوط مثل طفل حديث الولادة.
 
ويختتم قصتة الحزينة بالقول: في بعض الأحيان كان الحراس يخرجونني ليغسلوني ويعيدوني إلى الزنزانة القذرة. وبعد أربعة أشهر ، قاموا بتنظيفي وأفرجوا عني. والآن أصبحت معاقاً لا أستطيع أن أمشي.
 
أسوشيد برس
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.8889