آخر الأخبار :
إعلان من وزارة الداخلية والتجارة والصحة بالسعودية بشأن فتح المحال والاجراءات المتبعة بشأن كورونا الإعلان عن بدأ الفتح التدريجي للمسجد النبوي الشريف ابتداء من الأحد القادم على طريقة الأفلام الأمريكية: الإطاحة بسعودي ارتكب 46 جريمة سطو على صيدليات ومراكز تجارية (فيديو) ترامب يعلن نهاية علاقة واشنطن مع منظمة الصحة العالمية أنثى طائر تتجرأ بشجاعة منقطعة النظير وتوقف قطيع أفيال إفريقي (فيديو) وزير المالية السعودي يكشف عن اجراءات جديدة وسحب 150 مليار ريال من الاحتياطات الاجنبية اليمن أول دولة في العالم تسجل عدد الوفيات اليومية اكثر من عدد الإصابات بكورونا اليمن: أرقام مخيفة.. تسجيل وفيات جديدة بكورونا خلال الساعات الاخيرة (تفاصيل) فلكي يتحدث عن كسوف حلقي للشمس الشهر الجاري سيناتور أمريكي يطالب بالتحقيق مع «تويتر» بتهمة انتهاك العقوبات المفروضة على إيران

أخبار الساعة » السياسية » اليمن

عامل يمني في امريكا يصبح مليونيرا بسبب وصفه بأنه «بن لادن» و«إرهابي»

اخبار الساعة    | بتاريخ : 11-06-2019    | منذ: 12 أشهر مضت
قضت هيئة محلفين فدرالية أميركية بمنح رجل يمني المولد تعويضا قدره 4.7 مليون دولار، بعد أن تعرض للضرب والتنمر من قبل زميل في العمل كان قد وصفه مرارا بأنه “بن لادن” و”إرهابي”.
 
وكان أسامة صالح يكسب حوالي 7 دولارات في الساعة كعامل بالمخزن في متجر ملابس “بريتي غيرل” للسيدات في حي نيكربروكر إيف في بروكلين بمدينة نيويورك، لكنه أصبح مليونيرا لأن رؤساءه لم يفعلوا شيئا لوقف التعصب والإشارات إلى مناداته بـ”أسامة بن لادن”، العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية.
 
وقال صالح البالغ من العمر 27 عاما لصحيفة “نيويورك ديلي نيوز” بعد صدور حكم الجمعة في محكمة بروكلين الفدرالية: “الوصف بأنني إرهابي وبن لادن هو بمثابة إهانة لي ولعملي”.
 
والشخص الذي اعتاد على إيذاء صالح يدعى جيمس روبنسون، وهو حارس أمن في المتجر كان يعلن أنه يكره العرب ويقول إنهم “قذرون”، وأن صالح يجب أن يعود إلى اليمن.
 
وأقر روبنسون بأنه مذنب بالاعتداء على صالح في مخزن الطابق السفلي، مما أسفر عن إحداث كسور به.
 
ويدعي صالح أنه لا يزال يعاني من مشاكل في السمع وصعوبة في المضغ والأكل، نتيجة الضربة القاسية التي تعرض لها من زميله.
 
ورفض مديرو المتجر شكاوى صالح، قائلين إن الموقف لم يكن أكثر من مجرد مزاح بين الموظفين، كما اعتبر نائب مدير المتجر فيكتور لافي، أن وصف الشاب اليمني بأنه “بن لادن” لم يكن شيئا مهما.
 
قال لافي: “هذا ليس اسما سيئا، إنه اسم. كانوا يضايقون بعضهم البعض من خلال استدعاء الأسماء. إنهم يلعبون”.
 
لكن من الواضح أن هيئة المحلفين لم تتفق معه، وحكمت بتعويض كبير للشاب ذي الأصول العربية.
 
وقال فريد بروينغتون محامي صالح خارج المحكمة: “هذا المستوى من التجاهل خطير للغاية في مجتمع متعدد الثقافات”.
 
وحدد القاضي موعدا نهائيا لمالك المتجر لتقديم طلب لتقليل الحكم، فيما قالت محامية المتجر إنها ستناقش هذا الخيار مع موكلها.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0953