آخر الأخبار :
وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر - عبدالناصر مجلي لحظة فصف الطيران السوري للجنود الاتراك.. والاناضول تكشف عدد القتلى بيان هام من المجلس الانتقالي الجنوبي عاجل: مقتل 30 جندي تركي بقصف روسي استهدفهم في سراقب بأدلب دراسة تكشف علاقة الحليب بمرض خطير وخبيث يصيب النساء في عملية تبادل أسرى بالساحل الغربي.. شاهد بالفيديو فرحة أسير بعد خروجة من سجون الحوثي بسبب الفقر.. معلم يقدم على ارتكاب جريمة بشعة بحق أسرته في هذه المحافظة ! تصريحات مثيرة من قيادي حوثي بصنعاء بشأن مأرب (تفاصيل) الأرصاد تكشف تفاصيل موجة الغبار التي اجتاحت معظم المحافظات .. ودرجات الحرارة ! صفعت الدكتورة اثناء المخاض .. فكيف ردت عليها؟

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » الصحة والمجتمع

مثليو الجنس هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد!

مثليو الجنس هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد!

اخبار الساعة    | بتاريخ : 14-02-2020    | منذ: 2 أسابيع مضت
تقول دراسة حديثة إن الرجال المثليين هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد أكثر من العاديين، وربما يعود ذلك لاستخدامهم أجهزة الاسمرار الصناعي بشكل أكبر.
 
وسجل الباحثون معدلات إصابة بسرطان الجلد ما بين 8.1% و8.4% لدى الرجال المثليين ومزدوجي الميول الجنسية على التوالي، مقابل 6.7% لدى الرجال العاديين، في مجموعة تضم أكثر من 45 ألف أمريكي.
 
بينما كانت النساء المثليات وذوات الميول الجنسية المزدوجة، مقارنة مع النساء العاديات، إما بنفس القدر من خطر الإصابة بسرطان الجلد أو أقل،  وفقا لاستبيانات دامت 4 سنوات جمعها مستشفى Brigham and Women's Hospital في بوسطن.
 
ولم يأخذ التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وعوامل الخطر الأخرى، في الاعتبار خلال هذه الدراسة، لكن الباحثين لاحظوا أن الدراسات أفادت بارتفاع استخدام أسرّة الاسمرار الصناعي في الأماكن المغلقة.
 
وتعد هذه الدراسة، التي نشرت مؤخرا في مجلة JAMA Dermatology، أكبر دراسة لتحليل مدى اختلاف معدلات الإصابة بسرطان الجلد حسب الميول الجنسية.
 
ويقول الدكتور أراش موستغيمي: "من المهم للغاية أن نسأل عن الميول الجنسية والهوية الجنسية عند إجراء المسوحات الوطنية، وإذا لم نطرح هذا السؤال أبدا، فلن نعرف على الاطلاق أن هذه الاختلافات موجودة".
 
وأضاف: "كخطوة تالية، نريد التواصل مع مجتمعات الأقليات الجنسية للمساعدة في تحديد سبب هذه الاختلافات في معدلات الإصابة بسرطان الجلد. وهذا ما يجب القيام به بعناية لأنه قد يساعد، ليس فقط الأقليات الجنسية، بل الجميع على حد سواء ".
 
المصدر: إندبندنت

 

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.2259